الوذمة الشحمية ، انتفاخ الفخذين والساقين لدى النساء

الوذمة الشحمية مرض عانت منه شتيفي شروتر التي كانت تعمل كعارضة أزياء أجبرها المرض على التوقف عن العمل بعد أن بدأت تعاني منذ ست سنوات من تشنجات وآلام في الساقين كل يوم. وتقول “لاحظت بعدها زيادة وزني في الساقين، كنت مستغربة لما يجري معي وظهرت بقع زرقاء اللون“.

بدأ المصورون يظهرون فقط الجزء العلوي من جسمها، فتأكد لها أنها مصابة بالمرض. اهتزت ثقتها بنفسها وتركت العمل نهائيا. لكن من حسن حظ شتيفي أن المرض لم يصل إلى المرحلة الثالثة، حيث تظهر زوائد شحمية كبيرة على الساقين. يذكر أنه لا يعرف تماما عدد المصابات بالمرض.

الوذمة الشحمية

كانت شتيفي تعتقد في البداية أن السبب يعود إلى عدم ممارستها الرياضة، فبدأت بممارسة الرياضة بإفراط

لكنها تقبلت في النهاية حقيقة كونها مريضة وأن أسلوب تناولها للغذاء وحياتها اليومية لا يؤثران على وزنها.

الجوارب الضاغطة لا تنفع مع مرض الوذمات الشحمية، ولايوجد علاج له، فقررت شتيفي

قبل عام إجراء عملية جراحية لشفط الشحوم من النسيج النامي من الساقين.

وصل المرض إلى ذراعيها لكنها تريد مواجهة المرض بإرادة صلبة، بل إنها توثق حالتها على قناة يوتيوب للتعريف بالمرض

ومساعدة من يعانين من النساء من مرض غير معروف كثيرا. يبقى أن لتضخم الجزء السيقان عند السيدات أسباب طبيعة

كما يرى المختصون، منها أن الشحوم تظهر عند النساء في الساقين، بعكس الرجال، حيث تظهر الشحوم في البطن

ولهذا فإن تضخم الساقين والذراعين لا يعني أبدا دائما الإصابة بمرض الوذمات الشحمية

بيد أنه من المهم مراجعة الطبيب عند ظهور آلام أو بقع زرقاء.

الوذمة الشحمية

الوذمة الشحمية

تورم مزمن في الأطراف السفلية خاصة عند النساء في متوسط العمر، ناجم عن توزيع متساوٍ للشحم والسائل في الأنسجة

تحت الجلد، ويتظاهر بألم في المناطق المتورمة. الوذمة الشحمية هي اضطراب في توزيع الدهون في الجزء السفلي

الوركين وحول الوركين والفخذين والساقين والركبتين وتحدث بشكل حصري تقريبا في النساء.وهو اضطراب موروث

مزمن.وتصاب في بعض الحالات، أيضا الذراعان. ظهر اليدين والقدمين عادة ما تكون خالية من التورمات.

وتتميز الوذمة الشحمية بانتشار الأنسجة الدهنية تحت الجلد أو فرط نمو الدهن، وتورم في النصف الثاني من النهار

وألم في الساقين. وتتكون الخلايا الدهنية في الوذمة الشحمية بطريقة مختلفة عن تخزين الدهون في منطقة البطن على سبيل المثال. الوذمة الشحمية تؤثرعلى المرأة بشكل حصري تقريبا. لهذا يفترض الخبراء أن الأسباب الهرمونية تلعب دورا في هذا المرض.

ويتطور المرض عادة في أواخر سن البلوغ أو أثناء الحمل. العدد القليل من الرجال الذين يصابون بالوذمة الشحمية

كثيرا ما يعانون أيضا من تلف الكبد. الوذمة الشحمية لا تشكل احتياطيات من الدهون التي تأتي من الوزن الزائد

ولكن في واقع الأمرتعني مرض الخلايا الدهنية. ومع ذلك، فإن الوزن الزائد، والتقلبات في الوزن لها تأثير سلبي على الوذمة

الشحمية. ويحدث غالبا للنساء مع النحيفات في الجزء الأعلى من الجسم.

وإذا كان تراكم الدهون يقاوم كل أنواع النظام الغذائي والنشاط الرياضي، فإنه علامة على الوذمة الشحمية

وهو اضطراب وراثي في توزيع الدهون. ومن الدلائل الأخرى على الوذمة الشحمية هي الميل إلى تطوير عروق

العنكبوت وكدمات والحساسية للمس والضغط. وعلى النقيض من الوذمة اللمفية

فإنها تصيب دائما الساقين معاً – في بعض الأحيان أيضا الذراعين.

 

الإمراض:
 أول ما يتوضح هذا المرض على الوركين، وفي وقت لاحق يتأثر الفخذ بأكمله. إذا تطورت طيات الدهون في الجوانب الداخلية من الركبتين، يمكن أن يحدث التهاب من خلال الاحتكاك.
المرحلة الأولى: “جلد قشر البرتقال” أو التهاب الخلايا، ويصبح سطح الجلد العقدي ناعما
المرحلة الثانية: “الجلد مفرش”، عقيدي بخشونة مع رصعات أكبر.
المرحلة الثالثة: طيات كبيرة، مشوهة من الدهون الوذمة الشحمية المتقدمة تعوق تصريف الدم عن طريق الأوردة، وكذلك تصريف الليمف في الجهاز الليمفاوي.
لذا فإن وذمة لمفية قد تتطور في بعض الأحيان نتيجة للوذمة الشحمية. ويتحدث الخبراء بعد ذلك من الوذمة الليمفو – شحمية. يتم التعامل معها بنفس الطريقة كما الوذمة الشحمية.
الأعراض:
  على عكس الوذمة اللمفية، تحدث الوذمة الشحمية دائما بشكل متناظر. وتسبب تغييرات عمودية وتشوه في الساقين
إذا انتشر المرض إلى أسفل أيضا، يصبح على شكل بنطلون، لأن التشوهات عادة ما تنتهي عند الكاحل
ولكن الدهون تبقى فوقها.
المناطق المتضررة من الوذمة الشحمية حساسة للمس والضغط. وفي مرحلة متقدمة، يمكن حتى قطعة من الملابس الضيقة
أن تسبب الألم. ملخص من العلامات المميزة للوذمة الشحمية ستيمر سلبي علامة تورم متناظر حساسية للمس والضغط
ألم مفاجئ مجموعات من عروق العنكبوت على جانب الفخذ في كثير من الأحيان اتجاه للتكدم بسهولة وراثية
في زسر معينة نعومة الجلد، وعقيدات لينة، نموذجية تتأثر الذراعين أيضاً في حالات قليلة.
العلاج:
• العلاج بالضغط: ويعتمد على الجوارب
– المرحلة الأولى: في المرحلة الأولى تستخدم عادة جوارب ضاغطة دائرية متماسكة. وينبغي ارتداء هذه ما لا يقل عن ثلاثة أيام في الأسبوع وللرياضة. ينبغي الحفاظ على مؤشر كتلة الجسم من 19-25.
العلاج في صالونات التجميل قد يكون مفيداً، وربما مع أنظمة تشكيل الجسم أو تحلل الشحم الكهربائي – وهو الإجراء الذي يمكن أن يخرج السوائل من الدهون المخزنة. وهذا مفيد فقط، إذا ترافق مع الضغط.
– المرحلة الثانية: في المرحلة الثانية ينصح الخبراء بالعلاج ابلضغط الميكانيكي منذ البداية (وهو نوع من التصريف اللمفاوي باستخدام معدات خاصة)، وارتداء جوارب ضاغطة متماسكة (جوارب مع طبقات).
– المرحلةالثالثة: في المرحلة الثالثة، كما هو الحال مع مرضى الوذمة اللمفية، فإن من الضروري استخدام علاج لتخفيف الاحتقان. كما يمكن استخدام العلاج بالأشعة تحت الحمراء، مما يحسن من دوران الأوعية الدقيقة في الأوعية الدموية الصغيرة تحت الجلد، وتكون مفيدة أيضا.
• شفط الدهون: يمكن للجراحة التجميلية والجمالية المساعدة في شكل شفط الدهون. وهو ممكن عمليا. والنتائج الجيدة ممكنة مع هذا الأسلوب شريطة ألا تكون هناك اختلافات ملحوظة في الوزن أو بعد ذلك مكاسب سريعة في الوزن. وإلا فإن هناك خطر انه بعد فترة معينة من الزمن، سوف تتكرر طيات الدهون. ويمكن تكون وهدات أو حفر في الجلد بعد شفط الدهون، ولكن يمكن تجنبها إلى حد كبير من خلال ارتداء ملابس خاصة للضغط. ولا بد من تحديد مسبق إذا كان الجهاز اللمفاوي قد تأثر ل، وإذا كان الأمر كذلك، لا يمكن استخدام عملية جراحية من هذا القبيل.
نصائح للحياة اليومية:
 – من المجزي أن تكون منضبطا. الوذمة الشحمية هي مرض مزمن. فبالإضافة إلى العلاج الطبي التي يتلقاه المريض، فإن سلوكه الشخصي يقرر جيدا كيف يتأقلم مع الوذمة الشحمية.
– العناية بالبشرة: للنظافة أهمية خاصة بالنسبة لمرضى الوذمة الشحمية. يجب تطهير وتدهين البشرة دائما بمنتجات العناية بالبشرة محايدة الباهاء (الرقم الهيدروجيني). ولا ينبغي استخدام مزيلات الروائح في منطقة الوذمة
– ارتداء ملابس مريحة: التأكد من ارتداء الملابس الخاصة الفضفاضة والمريحة، والأحذية المسطحة. لا تلبس حزام ضيق أو حمالة صدرضيقة.
– نظام غذائي متوازن: الوذمة الشحمية لا تتألف من الدهون التي نجمت عن زيادة الوزن، وبالتالي فإنه لا يمكن التغلب عليها عن طريق النظام الغذائي للتخسيس. ومع ذلك، فإن تخفيض الوزن جنبا إلى جنب مع الرياضة (لا ننسى أن ارتداء جوارب ضاغطة) لها تأثير ايجابي. وينبغي تجنب زيادة الوزن في جميع الظروف.
– إذا كنت ممن يعانون من زيادة الوزن، يجب على أي حال في محاولة لضبط وزن الجسم لمؤشر كتلة الجسم (BMI) من بين 19 و 25.
– الدواء: للأسف، الأدوية والمراهم ليس لها تأثير على الوذمة الشحمية.
– الرياضة: الرياضة مفيدة، ولكن فقط إذا كنت ترتدي الجوارب الخاصة بالضغط أو الضمادات عند القيان بها. بدون ضغط، فإن محيط الساق يزيد نتيجة لممارسة الرياضة.
و من أنواع الرياضات المناسبة: المشي بقوة، والمشي، والركض، والتمارين الرياضية الهوائية. كذلك الرياضة المائية الركض والسباحة ويمكن إدائها من دون جوارب ضاغطة، لأن ضغط الماء يوفر الضغط.
الوقاية: في المراحل المبكرة من الوذمة الشحمية، يمكن أن تكون العلاجات في صالون التجميل ناجحة.
الإجراآت التالية مناسبة:
– موازن: وهو نوع من علاج الضغط المتقطع
– نظام تشكيل الجسم : نشاط محفز كهربائياً للعضلات في الفخذ وعضلات البطن
– تحلل الشحم الكهربائي: يتم تمرير تيار كهربائي ضعيف على طول الإبر الطويلة عن طريق الأنسجة الدهنية تحت الجلد
– المهم: ارتداء جوارب ضاغطة بعد العلاج، وإلا فإن الخلايا الدهنية قد تنتفخ على الفور مرة أخرى.
المصدر 1.2
الرابط المختصر:

اترك رد