نمط الحياة

متلازمة مرض ما بعد النشوة الجنسية كابوس يخشاه الرجال

مرض مجهول السبب تحديدا والشخص يواجه الأعراض النفسية والأعراض الجسدية، أو كليهما. وتشمل الأعراض النفسية الشائعة: الخلل المعرفي، وعدم الراحة ، والتهيج، والقلق، والاكتئاب، وصعوبة في التواصل وتذكر الكلمات، والقراءة، والاحتفاظ بالمعلومات

أما الأعراض الجسدية تشمل: التعب الشديد، وأعراض تشبه الانفلونزا ، مثل العطس، حكة في العيون، وتهيج الأنف، وآلام في العضلات أيضا قد يشعر الأفراد المتضررين بالحر أو البرد الشديدين

إنه سيناريو مثل الكابوس يحدث لعدد قليل من الرجال في جميع أنحاء العالم فمباشرة بعد عملية “ القذف ” يُعاني بعض الرجال من أعراض تشبه أعراض الأنفلونزا منها الحمى وسيلان الأنف والتبلد واللامبالاة وتصلب المفاصل وفقدان الذاكرة المؤقت.

%d8%a7%d9%81%d9%84%d9%88%d9%86%d8%b2%d8%a7-%d9%87%d8%b2%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%ac%d9%85%d8%a7%d8%b9

انه الكابوس الذي يخشاه معظم الرجال، ولكن بالنسبة  للبعض انها الحقيقة. مباشرة بعد القذف يعاني هؤلاء الرجال من أعراض تشبه الانفلونزا بما في ذلك الحمى وسيلان الأنف، والتعب، وتصلب المفاصل، وفقدان الذاكرة على المدى القصير. وقد أطلق الباحثون على هذه الحالة ” متلازمة مرض ما بعد النشوة –  post-orgasmic illness syndrome.”

ووصف الباحثون ذلك بأنه متلازمة مرضية في مرحلة ما بعد النشوة الجنسية ، فعلى سبيل المثال عانى جايسون -31 عاماً – من ولاية كولورادو من تلك الأعراض بعدما قام بالممارسة الجنسية وتستمر تلك الأعراض لديه لمدة 20 دقيقة وعادة تستمر نحو أسبوعين لأن الألم غالباً ما يكون شديد جداً.

بعض العلماء قالوا أن ذلك مرض نفسي إلا أن بحث هولندي أفاد مؤخراً أن سبب ذلك هو الحساسية تجاه “السائل المنوي”

ولقد أقام فريق من جامعة ” اتريتكت Utretcht” دراسة على 33 هولندياً والذين يعانون من أعراض “متلازمة حمى النشوة

الجنسية POIS ” حيث تم إجراء اختبارات ووخز لجلودهم باستخدام نموذج مخفف من “المني” الخاص بهم واتضح أن 88%

منهم يعاني من الحساسية تجاه سوائلهم المنوية.

 ومع استمرار الدراسة حقن الباحثون اثنين من الرجال بكميات متزايدة من السائل المنوي الخاص بهم

لتمكنوا من قياس درجة الحساسية وذلك أسلوب متبع للعلاج مثل العلاق باللقاح

وبعد ثلاثة سنوات انخفضت نسبة الحساسية بصورة كبيرة.

 إلا أن بعض الخبراء ما زالوا يشككون في أن الحساسية هى السبب حيث يقول الدكتور “ديفيد ريسينك”

مدير مستشفى نيويورك كولومبيا المتخصصة في علاج الحساسية أن حساسية الرجل تجاه سائله المنوي يكاد يكون مستحيلاً.

 وأضاف ” إذا كانوا مصابين بالحساسية تجاهها فلابد من وجود رد فعل عند إنتاجه داخلياً أيضاً لذلك من الصعب تصديق ذلك”

بينما يمكن أن تكون النساء مصابة بحساسية من السائل المنوي للرجال فأجسادهن لا تعترف بالمني أو البروتين الأجنبي عنهن

وذلك في حالة تعرف طبياً باسم “فرط الحساسية للبلازما المنوية”.

 ويضيف الدكتور ريسنيك “أن تلك الحساسية لا تؤثر بالضرر على الرجل فإذا كان السائل المنوي

ينتج عنه بالتالي فإن رد الفعل ستكون حساسية البروستاتا نفسها”.

لكن إذاً ما هو سبب الحساسية؟

 تقول الدكتورة جوناثان برنشتاين أستاذة الطب في جامعة سينسيناتي أن هناك نتيجة إيجابية لإختبارات الجلد

على مجموعة من الرجال لسائلهم المنوي موضحة أن ذلك لا يعني بالضرورة أن الحساسية هى السبب

ويمكن أن يكون رد الفعل ناتج عن تهيج في السوائل وليس استجابة مناعية.

ولأن مرض متلازمة حمى النشوة الجنسية جديدة على المجال الطبي بصورة نسبية فلقد تم توثيقها

في المجلات الطبية عام 2002 وليست شائعة جداً في جميع أنحاء العالم حيث يقدر الباحثون ان تلك الحالة

تؤثر على أقل من واحد بالمائة من سكان الأرض ويقتصر علاجها في الولايات المتحدة الأمريكية.

إن جايسون يعيش حياة طبيعية بصورة نسبية وزوجته تتفهم ما يعاني منه لكن ذلك لم يكن بسهولة نظراً لأن ممارسة الجنس مثل تعاطي المخدرات لدى بعض الأفراد.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك رد

إغلاق
إغلاق